‏‏


يمكنك تسجيل عضوية جديده بشاتNEWاضغط هنا
برودكاست(577)
توبيكات(115)
خواطر(1664)
الحلقة 6 قصة رعب لعلهم يرجعون
حاجات شكلها غريب , حاجه عامله زي ما تكون مناديل , او ورق او جلد !! كان في قطع جلد واقعه عاالرض
وسط الدم صرخت و قومت من مكاني مفزوع , نورت الضوء عالسقف و المنظر اللي شوفته كان مرعب اكتر
مما تخيلت بمراااااحل السقف كان كله قطع بني ادمين متقطعه و ملزوقه في بعض و متعلقه في السقف , جت
منين وال بتعمل ايه هنا معرفش , بس كان كل شويه يقع منها قطع جلد وسط بحيره الدم اللي عاالرض دي , ده كان مصدر صوت الحاجات اللي بتقع صرخت و حطيت ايدي علي بقي و خرجت بره االوضه و انا مش عارف اعمل ايه وال اروح فين , ملحقتش اصال اخد نفسي و لقيت رجلي داست في حاجه طريه مرميه علي االرض قطعه من جثه , دراع بني ادم انا كنت عامل زي اللي قاعد في محل جزاره , االرض كلها قطع من جلد و لحم و دم بني ادمين , اعمل ايه !! , اروح فين اول ما خرجت علي الصاله بره لقيت اتنين قاعدين علي الكرسي , راجلين , واالتنين كانو بيبصولي , بس المصيبه ان واحد فيهم كانت رقبته مفتوحه و التاني كان فكه السفلي مش موجود , و نص دماغه متدمره جثث مشوهه قاموا من مكانهم و بدؤوا يتحركو ناحيتي , صرخت و جريت من المكان , حبست نفسي في الحمام , بس لما اتديرت شوفت جثثث تانيه , كانت متكومه في البانيو و احشائها واقعه بره جسمها , الجثث بدئت تصرخ و ترفع ايديها ناحيتي الاااا ..الااااااا كفايه بقي كفااااايه من غير ما افكر اكتر جريت بره الباب , اتكعبلت في حاجه تانيه واقعه علي االرض بس مهتميتش و كملت الطريق جري لحد بره البيت , الجثث كانت حواليا في كل مكان بس مبصيتش لحد ما وصلت للشارع و اترميت عاالرض بدأت غصب عني اعيط اعمل ايه يا رب .. اهرب ازاي الحل ايه ؟؟ , الدجل مش نافع , اللي بيطاردني مش جن عشان اصرفه بشيخ , و تغيير البيت مش نافع , اعمل ايه بس , اهرب ازاي مبقاش قدامي غير طريقه واحده بس , دي كانت الفكره الوحيده اللي جت في دماغي ساعتها انا هخرج الكتاب من القبر , و هحرقه زي ما حرقت الباقي , هدمر اخر جزء من الكتاب و اخلص من اللعنه دي حتي لو هموت بعدها من غير ما افكر كتير خدت طريقي لمقابر عيليتنا و انا في دماغي اني هنهي القصه دي , االول عديت عالبيت و جبت مفاتيح الترب و جبت معايا والعه و كشاف صغير عشان لو احتجتهم و مشيت رحت الترب الجو ساعتها كـان كئيب جدا والترب اصال شكلها كئيب وحزين ومرعب بنفس الوقت سامع صوت دقات قلبي وايدي بتترعش وسامع المفاتيح وهي بتتهز في ايدي وصلت للترب حطيت المفتاح في القفل وفتحت الباب ..صوت الباب لوحده كان بيوحي انك داخل تموت مثال .. فكرت بيني وبين نفسي قولت انا داخل تربة اهلي هخاف منهم كمان وقفت قدام الشواهد وسلمت عليهم السالم عليكم دار قوم مؤمنين انتم السابقون ونحن الالحقون روحت عند قبر امي . اول حاجه لفتت انتباهي ان التربه مكانتش متغطيه , الحجر كان قافلها بس مكانش فوق الحجر اي تراب , زي ما تكون تربتها اتفتحت قبل كده ً و مكانش في اي حد يساعدني , بدأت ارتعش و حطيت الحاجه اللي في ايدي عاالرض المكان كان فاضي جدا عشان ازيح الحجر اللي مغطي التربه اول ما بدأت ازيح اول حجر سمعت صوت وقف شعري كله مكانتش صرخه هي كانت زي صوت انين , صوت حد بيتألم او حد عايز يصرخ بس صوته مش طالع الصوت كان جي من تحت االرض مطرح مانا واقف , مش من جوا التربه ال من تحت رجلي رميت الحجر و بعدت بسرعه و انا ببص حواليا , بس مشوفتش اي حاجه , طيب و بعدين ؟؟ , اكمل وال ارجع وال اعمل ايه ؟ , خدت نفس عميق و قررت اكمل زيحت الحجرين اللي فاضلين و التربه اتفتحت قدامي , انا ألول مره في حياتي كنت هنزل تربه , و مش اي تربه , دي تربه امي . ولعت الكشاف و نزلت تحت , الجو كان كتمه بطريقه بشعه و جدران التربه بالليل في الضلمه كانت مرعبه , فضلت ابص في كل مكان حواليا عشان اشوف اي حاجه , كان في اكفان تحت مرميه و قديمه و كفن واحد بس لسه فيه بقايا جسم ملفوف كفنها .. انا بدأت اتشل مكاني و بدأت افكر ارجع بره , بس مكنتش قادر اتحرك , حسيت ان جثتها بتراقبني من جوا الكفن , كإنها بتحذرني اخرج او بتلومني اني دخلت قبرها تاني بعد ما ماتت جنب الكفن كان في مجموعه ورق ملفوفه بشريط و محطوطه وسط التراب , باقي الكتاب كنت عايز اروح بس خايف , الكتاب كان قريب اوي من الجثه , كان الزم اضغط علي نفسي و اروح قربت من الكتاب و مسكته و شيلته من علي االرض و انا باصص عالجثه و متوقع في اي لحظه تمد ايدها و تمسكني , بس الجثه متحركتش خالص , مسكت الكتاب و رجعت لورا ناحيه الساللم و بدأت اخرج اول ما اتديرت عشان اخرج حسيت بإيد بتمسك رجلي , و خرجت صرخه بشعه من جوا القبر , صرخت من الرعب و وقعت تحت و الكتاب لسه في ايدي , حاولت اشوف ايه مسكني بس كان في وش الزق في وشي , مشوفتش غير عينيه عينيه كانت بيضاااا جدا و مشقوقه من النص بخط احمر , كان محروق , الوش كان اسود و محروق , صرخت تاني و حاولت اتحرك بس مكنتش قادر , مقدرتش اتحمل المنظر و قفلت عيني و انا عمال احرك رجلي عشان تتحرر من الحاجه اللي مسكتها و بعدين في االخر طلعت اجري , قدرت اتحرك و طلعت بره القبر جري اترميت عاالرض بحاول اخد نفسي , عليت صوتي و انا عمال اقول : بسم هللا الرحمن الرحيم .. اعوذ باهلل من الشيطان .. مكملتش كالمي و سمعت صوت ..سمعت صوت حاجة بتمشي ورايا قلبي بدأ يدق بسرعة ..سيبت
الكتاب عاالرض و رفعت وشي ابص قدامي , كان في قبر تاني قدامي و كان فوقه واقف حاجه غريبه لقيت كلب ..كلب اسود ضخم كان واقف على قبر ابويـا ..!! فضلت ماسك نفسي بالعافية وبدأت اقوم و انسحب وارجع لوراء عشان اخرج ..لكني ملحقتش الكلب هاجم عليا ووقعني صرخت و حميت وشي بإيدي و انا سامع صوت
النباح , و حاسس بأنفاس الكلب , صوت العواء و النباح كان بشع بس الكلب ال عضني وال عملي حاجه وانا ع
شات جوال,شات للجوال,دردشة كتابية,شات الجوال
الروم العام332
تابعنا على صفحاتنا الاجتماعية
facebook plus.google twitter youtube
تحميل برامج للجوال
صور
تحميل اغانى منوعه
تحميل فيديو منوعه
Telugu Movie
Download Android App for Free
New Apps  Vidmate  Shareit  more